المنخفض بالمحافظات: ثلوج وأمطار واخلاء مواطنين تقطعت بهم السبل

تم نشره في الجمعة 17 شباط / فبراير 2017. 12:00 صباحاً
  • الثلوج تكسو أشجار وأراضي منطقة القادسية بالطفيلة يوم أمس-(الغد)
  • ثلوج متراكمة على جوانب أحد الطرق في عجلون يوم أمس-(الغد)

عامر خطاطبة وهشال العضايلة وصابرين الطعيمات وحابس العدوان

محافظات- تواصل تساقط الثلوج والأمطار بغزارة يوم أمس على معظم المحافظات، ما أدى إلى تعليق الدوام في بعض مديرات التربية والجامعات، إضافة إلى تقطع السبل ببعض المواطنين، وحدوث حالات انقطاع كهرباء وصفت بـ"الفردية" في بعض المناطق بالجنوب، فيما ظلت جميع الطرق سالكة بفضل الآليات التي ظلت على مدار الساعة.
عجلون: ثلوج على المرتفعات وأمطار غزيرة للمناطق الشفا غورية
وفي عجلون شهدت مناطق مرتفعة في محافظة عجلون كرأس منيف وسامتا وصخرة ومنطقة القاعدة تساقطا متقطعا للثلوج بلغت سماكته زهاء 10 سم في رأس منيف، فيما شهدت مناطق شفاغورية كلواء كفرنجة ومناطق الشفا تساقطا غزيرا للأمطار.
وأكدت مصادر مديرية زراعة المحافظة أن كميات الأمطار التراكمية إقتربت من معدلها السنوي البالغ 600ملم، وذلك في بعض المناطق كعجلون وكفرنجة وعنجرة، حيث تجاوزت كمياتها خلال المنخفض الحالي 550ملم، ما يبشر بموسم زراعي جيد، لافتة إلى أن الكميات التراكمية زادت عن 150 ملم الموسم الحالي، مقارنة بنفس الوقت من العام الماضي.
إلى ذلك، أكد مدير دفاع مدني المحافظة العقيد هاني الصمادي أنه لم يسجل أي حوادث خطيرة، مشيرا إلى استعداد كوادر المديرية وآلياتها للتعامل مع مستجدات الطقس ونقل حالات الولادة والحالات المرضية إلى المستشفيات.
وتواصل الجهات المعنية من الأشغال والبلديات والصحة استعدادها للتعامل مع الظروف الجوية من فتح الطرق وإزالة الأنقاض وتنظيم عملية المرور وتقديم جميع أشكال المساعدة للسكان.
إلى ذلك، ووفق غرفة عمليات المحافظة فإنه لم تسجل أي شكاوى من نقص في وقود التدفئة والمواد الغذائية أو عدم توفر مادة الخبز والمواد الغذائية الأساسية في الأسواف التجارية.
الطفيلة: اخلاء مواطنين تقطعت بهم السبل
وفي الطفيلة أخلت كوادر الدفاع المدني في الطفيلة والقادسية وبصيرا ثمانية عشر شخصا تقطعت بهم السبل على عدد من الطرق إلى منازلهم بواسطة آلياتها، فيما قامت بإخلاء مصابين أصيبوا بجراح متوسطة في حادث تصادم بين مركبتين على طريق إزحيقة علاقة، إلى جانب سحب أحدى عشرة مركبة علقت على طرق نتيجة تراكم الثلوج، وفق مدير الدفاع المدني بالطفيلة العقيد نايف النوايسة.
وأكد النوايسة أنه في ظل هطول الثلوج تشكلت طبقة من الثلج بسماكة 5 سم على طرق في مناطق مرتفعة بالطفيلة وزادت عن 10 سم في مناطق القادسية والرشادية والعيص، فيما الطرق ظلت سالكة بصعوبة وبحذر شديدين.
وأشار إلى قيام كوادر الدفاع المدني بانقاذ 7000 صوص من مزرعة دواجن لأحد المواطنين إلى منطقة أكثر دفئا، بعد أن كادت أن تنفق جراء البرودة الشديدة، لافتا إلى أن آليات الدفاع المدني ظلت صبيحة أمس تعمل بالتعاون مع الأجهزة الأخرى. 
وشهدت أغلب مناطق محافظة الطفيلة منذ ساعات فجر أمس الخميس، خصوصا المرتفعات الجبلية العالية التي يزيد ارتفاعها عن 1000 متر تساقطا للثلوج الخفيفة والبرد والأمطار بصورة متقطعة، ترافق ذلك مع ضباب كثيف قلل من مدى الرؤية الأفقية على الطرق وانخفاض كبير على درجات الحرارة.
واستمرت الأجهزة الأجهزة الرسمية كالأشغال العامة والخدمات المشتركة والبلديات في حالة طوارئ بكافة فرقها الميدانية، إضافة إلى فنيي شركة الكهرباء، الذين عالجوا بعض الإنقطاعات الفردية على التيار الكهربائي.
وأكد مدير الأشغال في الطفيلة أن جميع الطرق سالكة ولكنها بحذر شديد في مناطق القادسية والرشادية، التي شهدت أكثف تساقط للثلوج  بلغت سماكته نحو 10 سم، فيما تكاثف الثلوج زاد من متطلبات السير بحذر على الطرق.
وكانت مديرية التربية والتعليم في لواء بصيرا، الذي يشمل مناطق القادسية والرشادية قد أعلنت على لسان مديرها صالح الحجاج تعليق الدوام ليوم أمس، فيما تأجل دوام الموظفين فيها إلى الساعة التاسعة صباحا.
وأغلقت الشرطة طريق شريف الجنوب غرندل بسبب تراكم الثلوج عليه، وانعدام تغطيته بالاتصالات الهاتفية الخلوية، علاوة على خطورة تشكلت عليه، جراء سماكة الثلوج التي وصلت إلى أكثر من 15 سم. 
وأكد رئيس بلدية القادسية عبدالله النعانعة أن آليات البلدية عملت جنبا إلى جنب مع بقية آليات الأجهزة الأخرى في مديرية الأشغال العامة والخدمات المشتركة على فتح الطرق أولا بأول، بعد أن تراكمت عليها الثلوج بسماكة زادت عن 10 سم.
وأشار رئيس بلدية الطفيلة الكبرى عبدالقادر السعود إلى أن البلدية بفرقها الميدانية، ومن خلال غرفة العمليات فيها كانت في حالة طوارئ مستمرة ، وساهمت في شفط تجمعين للمياه في مناطق سكنية، إلى جانب المساهمة بفتح بعض الطرق بالتعاون مع آليات ألأجهزة الأخرى وتنسيق مشترك معها، فيما تم توزيع آليات بواقع ثلاث آليات في مناطق البلدية التي تشهد تساقطا للثلوج.
وقرر رئيس جامعة الطفيلة التقنية الدكتور شتيوي العبادي تعليق دوام الجامعة بعد الساعة الثانية عشرة من ظهر يوم أمس، فيما ستقوم الجامعة بتأمين احتياجات طالبات السكن الداخلي اللواتي لم يغادرن إلى منازلهن في المحافظات الأخرى وفضلن البقاء في السكن.
الكرك: غزارة الثلوج تعلق دوام الطلبة
وفي الكرك تواصل تساقط الامطار والثلوج  أمس بغزارة لليوم الثاني على التوالي في مختلف مناطق محافظة الكرك.
ولم يؤد تساقط الثلوج بغزارة إلى أية اغلاقات للطرق، في حين تم تعطيل الدوام في جميع مدارس قصبة الكرك والوية المزار الجنوبي والقصر، بالإضافة إلى تعليق دوام طلبة جامعة مؤتة منذ الساعة الثانية ظهر أمس.
وبسبب الامطار الغزيرة تشكلت في العديد من البلدات برك المياه، التي تتجمع لعدم وجود شبكة تصريف لمياة الامطار وخصوصا في بلدات القصر ومؤتة.
وقال مدير زراعة الكرك المهندس مازن الضمور أن كميات الامطار التي تساقطت على المحافظة عملت على تحسن الموسم المطري قياسا بالمواسم السابقة، لافتا إلى أن تحسن الهطول المطري يحسن موسم الزراعات الحقلية بالمحافظة.
وقال مدير الاشغال العامة بالكرك المهندس حسام الكركي إن المديرية وضعت كوادرها في مختلف مناطق المحافظة على اهبة الاستعداد للتعامل مع المنخفض الجوي والذي يتسبب بتساقط الامطار والثلوج في مناطق المحافظة.
ولفت إلى أن المديرية شكلت غرف عمليات بمناطق المحافظة وجهزت العديد من آليات فتح الطرق والشوارع في حال تراكمها  في أية منطقة من المناطق.
جرش: ثلوج على المرتفعات ولا حوادث
وفي جرش شهدت المحافظة تساقطا للثلوج في بعض المرتفعات وهطولا غزيرا للأمطار في باقي المناطق، فيما لم تسجل أي حوادث مداهمة أمطار أو إنهيار جدران استنادية أو فيضان مناهل صرف صحي باستثناء حالات فردية بسيطة، وقد تم السيطرة عليها على الفور وفق رئيس قسم الإعلام في  بلدية جرش الكبرى هشام البنا.
وقال البنا أن المنطقة التي تساقطت فيها الثلوج هي قمم جبال في بلدة سوف، مشيرا إلى أن الكميات المتراكمة لا تتجاوز بضعة سنتمترات، ويعمل تساقط الأمطار المستمر على إذابتها باستمرار، غير أن البلدية قامت بتجهيز غرفة عمليات على مدار الساعة وتجهيز الجرافات واللودرات لفتح الطرق في حال تراكمت الثلوج على الطرقات.
إلى ذلك أكد سكان في جرش أن المواد الأساسية لم تشهد تهافتا على الشراء كالخبز والكاز والغاز والمواد الغذائية الأساسية ، خاصة وأن كافة المواد متوفرة بكميات تغطي الحاجة وأكثر والطرق سالكة ولم تشهد المناطق انقطاعات كبيرة للكهرباء .
وادي الأردن: كميات الأمطار تصل لـ 75 % من المعدل العام
وفي وادي الأردن  ارتفعت كميات الأمطار التي هطلت منذ بداية الموسم المطري وحتى صباح أمس لتزيد على من نسبته 75 % من المعدل العام لتحيي آمال المزارعين بموسم زراعي جيد.
الأمطار التي تواصل هطولها منذ يومين ستخفف بحسب مزارعين من الكلف والأعباء المادية المترتبة على العمليات الزراعية كالري والمكافحة، في حين يرى مربو ماشية ان هذه الأمطار سيكون لها أثر فاعل في التقليل من خسائرهم نتيجة ارتفاع أسعار الأعلاف.
ويشير مدير زراعة وادي الأردن المهندس عبد الكريم الشهاب إن الأمطار التي تواصل هطولها منذ أيام سيكون لها أثر كبير في نمو المراعي وإدامتها لفترة أطول الأمر الذي سيوفر من الأعباء الكبيرة الملقاة على عاتق مربي المواشي، لافتا إلى أن هذا التأثير جاء ليخفف من الأعباء المادية التي أرهقت كاهل المزارعين، خاصة كلف رش المبيدات الحشرية والري لان الأمطار تحد من وجود هذه الآفات كالعناكب والحمرة والحلم.
ويؤكد الشهاب ان الفائدة العظمى لهذه الامطار انها تزيد من مخزون السدود لتوفير المياه اللازمة لري الاراضي الزراعية في الوادي، اضافة إلى مساهمتها الكبيرة في التقليل من ملوحة التربة والتقليل من عمليات الري خلال هذا الوقت، مبينا أن كميات الأمطار التي هطلت على المنطقة منذ بدء الموسم المطري إلى الآن تجاوزت ما نسبته 75 % من المعدل العام في الشونة الشمالية وقلت عن 50 % في الشونة الجنوبية.
وبلغ المجموع التراكمي لكميات الأمطار في الشونة الشمالية 309.3 ملم بنسبة 77 % من المعدل العام وفي الريان 206.3 ملم بنسبة قاربت من 70 %،  وفي دير علا 190.2 ملم  بنسبة 67 %، وفي الشونة والكرامة بلغت 70.5 ملم بنسبة 40 % من المعدل العام.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »سنة خير (عيسى محارب العجارمة)

    الجمعة 17 شباط / فبراير 2017.
    اللهم اجعل خيرك وبركاتك تترى على الاردن الهاشمي والحمدلله على كل شئ